جارى التحميل...

المدونة

  • تاريخ الاضافة : July 2, 2017 12:31
  •   |  
  • عدد التعليقات : تعليقات

⁠⁠⁠⁠⁠كيف تصبحين اخصائية تخاطب مع طفلك؟!

 

كيف أعالج تأخر اللغة عند طفلي؟ وكيف أصبح اخصائية تخاطب مع طفلي؟

 

البرنامج العلاجي اللغوي لعلاج تأخر نمو اللغة (برنامج تنشيط اللغة)

يسير برنامج تنشيط اللغة في محورين متكاملين هما:

 

- برنامج الإرشادات العائلي.

التدريب المباشر أو التأهيل اللغوي (من خلال جلسات التخاطب أو التدريب مع الام إذا كانت مؤهلة) ويتلقى الطفل جلسات التخاطب بالإضافة إلى تدخل الأهل في المنزل وذلك في عمر اكبر من عامين المحور الأول: الإرشاد العائلي

 يلعب المحيط المباشر للطفل(عائلته) دورا مهما في علاج اللغوي فنوع وكثافة التفاعل الذي تبادر به الأسرة او تستجيب له ايجابيا او تشجيعه يغير الي حد كبير من نوع السلوك الذي يظهره الطفل.

أمثله للإرشادات العائلية

المرحلة قبل اللفظية (من شهرين وحتى سنة)

 

التحدث عما يلفت نظر الطفل مما يدور حوله في البيئة المحيطة مع بدء التنبيه لأي محاوله من جانب الطفل للتعبير عن نفسه.

 

التحدث عن الأحداث اليومية مثل تغير الملابس الاستحمام وهكذا بحيث تكون الجمل بسيطة وواضحة.

 

استخدام بعض الأصوات لربط الصوت بمصدره والتعرف على اسم المصدر مثل صوت الحيوانات.

 

استخدام بعض الإشارات المصاحبة للحدث وذألك لتسهيل نقل المعني المطلوب مثل اشارة باي عند الخروج.

 

تعريف الطفل بالأشكال والألوان التي يستعملها في حياته اليومية.

 

يمكن استخدام الصور او اللعب التي تمثل المجموعات الضمنية المختلفة مثل ادوات المطبخ – الحيوانات – انواع الملابس وانواع الطعام - مع تشجيع الطفل على الأشاره وتسميه المجموعات.

 

يجب مراعاة عدم اجبار الطفل على تكرار ما تقوله الأم مثل قول سيارة وهكذا.

 

تقليل الأسئلة المباشرة مثل ما هذا؟ او الإصرار على الحصول على استجابة فورية من الطفل.

 

اعطاء الطفل التعزيز المناسب عند اداء ايه استجابة مثل اعطائه حلوي او تصفيق.

 

المرحلة اللفظية (من سنة لما فوق).

 

استخدام جمل واضحة وسهله عند التحدث مع الطفل عن الأحداث اليومية التي يقوم بها مثل الاستحمام والطعام

 

تكرار ما يقوله الطفل مع تصحيحه إذا كانت هناك بعض الأخطاء النحوية او الأخطاء في النطق.

 

تكرار ما يقوله الطفل مع اطاله الجملة (الطفل يقول مي – انت تقولي: تبغي مي – أحمد يشرب مي).

 

الحديث عن المجموعات المضمونين المختلفة مثل ادوات الطعام – وسائل المواصلات – اعضاء الجسم – الحيوانات – الملابس – وغيرها مع توضيح استخدام كل منها.

 

عند تعلم الطفل كلمه جديدة يجب اعطاء الطفل التعزيز المناسب لها.

 

اعطاء الطفل احساس ان كلامه مسموع ومفهوم حتى لو كان غير ذلك.

 

التوقف لمده بسيطة بعد الكلام مع الطفل وذلك لا عطاء الفرصة له للمشاركة في الحوار.

 

استخدام اللغة الأم (اللغة التي يتفاعل بها جميع أعضاء الأسرة داخل المنزل) أثناء التحدث مع الطفل وتعليمه وتجنب استخدام اللغة الإنجليزية أو اللغة العربية الفصحى حتى لا يتشت الطفل ويمتنع عن الكلام نهائياً.

 

المحور الثاني: برنامج التأهيل اللغوي (التدريبات اللغوية المباشرة)

يجب أولاً تصحيح المشاكل السمعية العصبية ‘البصرية او أي سبب للتأخر اللغوي.

ثم نقوم بتنشيط عام للغة من خلال الخطوات التالية.

التحكم في انتباه الطفل

 

المرحلة الأولى:

  وفي هذه المرحلة يتم مساعدة الطفل للتركيز وشد الانتباه إلى الشيء المفضل لدية سواء سمعي أو بصري (يفضل أن يترك للطفل حرية الاختيار) ثم الانتقال تدريجيا إلى المرحل التالية. المرحلة الثانية:

  يصبح المعالج جزء من الهدف (اللعبة) ويدخل بالتدريج تعديل على انتباه الطفل ليتجه قليلا بعيدا عن الشيء الذي يثير انتباهه حتى يستجيب للمعالج.

 المرحلة الثالثة

   مازال الطفل لا يستطيع التحكم في تركيز انتباهه ويحتاج إلى

المرحلة الرابعة

       يستطيع الطفل في هذه المرحلة التحكم في الانتباه ولكن مازال أحادي الاتجاه اي لا يستطيع الجمع بين الانتباه السمعي والبصري. ولذلك يجب إعطاء الطفل الوقت الكافي لتحويل انتباهه مما يقوم به إلى المخاطب له ثم العودة إلى ما يقوم به مرة أخرى.

المرحلة الخامسة والسادسة

    في هذه المرحلة من الاستعداد للمدرسة والتي يكون الطفل فيها قادر على ربط التوجيهات اللفظية بما يقوم به عمليا بدون الحاجة الى التوقف عما يقوم به والنظر إلى المتحدث. وبذلك يكون اكتمل قدرة الطفل على الانتباه.

تنمية المهارات الذهنية الغير لفظية:

 

الإدراك البصري والتآزر البصري الحركي:

 

ويتضمن تطابق الأشكال والبزل البسيط (البدء بأشياء حقيقية وبعد ذلك الصور) النشاط التركيبي:

    نسمح للطفل بالإبداع بدون وجود مثل يقلده. ولكن من المهم ان يساعد المعالج الطفل للانتقال الى مراحل أكثر تطور من ترك الطفل يلعب.

تكوين المفاهيم

البرنامج التدريبي يتبع نفس مراحل تطور المفاهيم وهي

 

التطابق: للألوان، الاشكال، الاحجام، الكمية.

 

البدء بأشياء حقيقية ثم الصور.

 

التصنيف: تصنيف الالوان، الاشكال، الكمية.

 

الحجم والكمية: باستخدام المتشابهات والمتضادات باستخدام الصور.

 

فهم الاماكن: يحتاج للتدريب بالكلام والاشارة (فوق، تحت، خلف وامام).

 

فهم المعنى الرمزي (فهم الرموز)

 

اللعب التمثيلي:

ويكون باستخدام اللعب الكبيرة الحجم المشابهة للواقع، اللغة البسيطة تستخدم مع اللعب اللعب باستخدام اللعب صغيرة الحجم

   وذلك بعد فهم الطفل اللعب التمثيلي وتهيئته للرموز الممثلة في اللعب الصغيرة، تستخدم اللغة بصورة أكبر مصحوبة بفعل اللعب والمساعدة لتكوين الحوار.

 الصور

   يجب فهم ان التدريب باستخدام الصور يجب ان تأتي بعد التأكد من فهم الطفل للمجسمات (اللعب بالعروسة الحقيقية

الهدف هو تميز الطفل على مستوى المفهوم عن الادراك الملموس

 

الاشارة

   كما هو الحال في جميع اللغات فالإشارة لها دور اساسي لاكتساب اللغة. في جميع المراحل الاشارة تستخدم مع اللغة. مثل إشارة باي مع كلمة باي، وكذلك اشارة هات مع كلمة هات. وهكذا فهم الكلام:

    في المراحل الاولى يعتمد المعالج على فهم اللغة عن التعبير بها ويتمثل دور الأهل في:

 

- استخدام جمل قصيره وواضحة

 

- استخدام اسمين مترابطين

 

- استخدام اسم مع فعل

 

- استخدام اسم مع صفه

 

اللغة التعبيرية:

   تبدأ من المرحلة التأليه من مستوى الطفل اللغوي ونزيد طول الجملة للطفل من كلمة مفردة إلى جملة من كلمتين إلى جملة من ثلاث كلمات.. وذلك عن طريق:

 

التركيز على المحتوي والمعني وليس الأصوات

 

تدعيم الطفل على اللغة التعبيرية والتصحيح الغير مباشر

 

زيادة التعبير اللغوي عن طريق:

 

تكمله الجمل الناقصة للطفل (الطفل قال: فستان – قولي له: عروسة لابسة فستان. شاطر)

 

أعتاء سؤال مباشر للطفل (اسألي الطفل العروسة لابسة فستان؟)

 

أطاله اللغة التعبيرية للطفل. (الطفل يقول: بيه تمشي- أنت تقولي: آه عربية تمشي)

 

تعليمات عامة

 

اختيار المنبه:

   يتم اختيار المنبه الأسهل فالأصعب مثلا بالنسبة لأعضاء الجسم نبدأ بالفم او العنين تم نتدرج حتى نصل الي البطن او الرقبة او الظهر وهكذا تكرر هذه المنبهات بعد عدة جلسات مع تغير أحد المنبهات فمثلا اول جلسة عين – فم – أذن والجلسة الأخرى عين انف أذن وهكذا.

أثناء التدريب يتم نطق المنبه الذي تم اختياره في جمل بسيطة وسهله وفي أكثر من شكل حتى يستطيع الطفل فهمها وتقبلها