جارى التحميل...

المدونة

  • تاريخ الاضافة : June 12, 2017 11:11
  •   |  
  • عدد التعليقات : تعليقات

 

كيفية علاج الحركات الغريبة لدى الطفل التوحدي (اللازمات) 

 

لدى بعض الأطفال التوحديون حركات غريبة لا إرادية ومتكررة بدون هدف معين ، وقد تكون بشكل متواصل ، أو أن تحدث في أوقات الانفعال والتهيج مما يؤثر على اكتساب المهارات أو فرص التواصل مع الآخرين ، وقد يكون لها رد فعل سلبي على الطفل.
هذه الحركات ليست أعراضاً تشخيصية للتوحد أو التخلف الفكري ومن أمثلتها : 
اهتزاز الجسم 
رفرفة اليدين 
تموج الأصابع 
تعبيرات الوجه 
غيرها.

قد يكون لدى الطفل حركات غريبة على الوجه ، تزداد عندما يكون الطفل متوتراً ، وتختفي عندما يبتسم ، ومن هذه النقطة يمكن معرفة أسلوب التعامل بزيادة درجة الابتسام ومن ثم التحكم في هذه الحركات غير الإرادية.
 عند وجود حركة بدون هدف في أي جزء من الجسم فإن إشغال هذه العضلة بحركة إرادية سوف يمنع الحركة غير الإرادية ، فإذا كان الطفل يرفرف بيديه فإن مصافحته سوف تمنع الرفرفة ، كما مسك اليدين واللعب بهما ، وعندما يقوم الطفل بالتفاعل معك فإن الحركة الإرادية تسيطر عليها ، ومع التدريب يمكن القضاء عليها تدريجياً.

 

يمكن الاستعانة بأخصائي العلاج الطبيعي على الكيفية التي نستطيع من خلالها السيطرة على أي حركة غير إرادية ، وتقوية التواصل النظري الحركي ، وعندما يستطيع الطفل السيطرة على هذه الحركات فإن الاحتياج لها سوف يضعف ثم يختفي ، وقد تأخذ العملية الكثير من الوقت والجهد ، وقد لا تختفي نهائياً ، ولكن نكون قد دربنا الطفل على السيطرة عليها في أوقات الانفعالات.

 هذه الحركات مزعجة لك ولطفلك ، وإن كانت لا تؤثر على مجرى الحياة اليومية لطفلك فقد تكون محرجة لكما في المدرسة والمجتمع ، ويمكن التدريب على السيطرة على الحركات الغريبة من خلال الخطوات التالية:

 

النقطة الأولى : البدء في حل المشكلة خطوة خطوة - Small steps

إذا كانت هذه الحركات تجلب الراحة للطفل فمن الصعوبة السيطرة عليها ليس للسبب الحركي وحده ولكن للأسباب النفسية والعاطفية ، لذلك فإن احترامك لاحتياجات الطفل سوف تساعد على التحكم في هذه الحركات عن طريق تجزئتها ومن ثم التعامل معها ، وعادة ما يتم البدء في الحركات التي تؤدي إلى مشاكل وقت حدوثها ، ويمكن استخدام اللعب والتعامل المباشر مع الطفل للسيطرة عليها ، فالطفل يقوم بعمل ما يريد من حركات ، ومن خلال اللعب يمكن السيطرة عليها تدريجياً ، وفي النهاية سيفضل التعامل واللعب معك بدون وجود أو ظهور لهذه الحركات.

 

النقطة الثانية : وقت التدريب - Training Time

يمكن استخدام وقت اللعب والتدريب للتعامل مع هذه الحركات ، فعند قيام الطفل بالحركات غير الإرادية فيمكن تحويل الحركة ذاتها إلى حركة إرادية مفيدة ومن ثم إلغاء الأولى.
-إذا كان الطفل يحرك جسمه ويدور به ، فيمكنك الإمساك به وجعل هذه الحركة كجزء من الرقص 
o إذا كان يمص إصبعه مثلاً فضع إصبعك في فمه وأطلب منه مصّه لإشباع رغبته
o إذا كان يهز جسمه إلى الأمام والخلف فضع دمية في حضنه وغني له أغنية "الأرجوحة " لجعل الاهتزاز عملية إرادية.
قد نرى الطفل ينظر إلى اللعبة ويديرها من كل النواحي ، وتلك استثارة بصرية أو أنه يحاول الاندماج معها للابتعاد عنك وعن المؤثرات الأخرى ، فأخذ هذه اللعبة منه قد تثير التهيج لديه، لذلك فعليك النظر معه على نفس المجسم والتركيز مثله ، وإذا لم يوفقك النظر معه فحاول إعطاءه مجسم آخر لينظر له ، كما يمكن استثارته بإعطائه عدسة مكبرة لكي ينظر من خلالها أو نظرات شمسية لتغيير حدة التأثير البصري ، كما يمكن استخدام اللعب لجلب التوافق الحركي البصري، وكمثال على ذلك :

- يمكن باستخدام المصباح للبحث في الظلام عن اللعبة المفضلة لديه

- ثم البحث في الظلام بالمصباح عن الأثاث

- استخدام الألعاب المتحركة لتقليل التركيز

- تعليق الألعاب المفضلة لدى الطفل وجعلها متدلية من السقف.

 

 

النقطة الثالثة: استخدام الرمزية واللعب

 إذا كان الطفل قادر على الكلام فتكلم معه عن الحركة غير الطبيعية التي يقوم بها وكيفية التحكم فيها ، ولكن يجب التركيز على نقاط معينة : 

كيف تحدث هذه الحركات ؟ 

هل هناك مواقف أو مؤثرات تؤدي لحدوثها ؟ 

هل تحدث في وقت محدد يومياً ؟ 

هل تحدث في المنزل أم خارجه ؟ 

ما هي أحاسيس الطفل قبل حدوثها ؟ 

ما هي أحاسيسه وقت حدوثها ؟ 

ما هي أحاسيسه عندما يقوم الآخرين بمضايقته ؟ 

هل هناك طريق يمكن أتباعه لجعل هذا السلوك مقبولاً من المجتمع ؟ 

 قد لا يكون هناك جواباً ، وقد يحك رأسه ، وقد تظهر عليه الحركة نفسها ، وهناك أشياء تساعد الطفل على إفراغ انفعالاته ومن ثم تغيير السلوك غير المرغوب فيه ، فمثلاً :

إذا كانت الحركة هي لمس الأشياء أو نقرها ، فإعطاءه كرة صغيرة تكون معه طوال الوقت ، ليستخدمها عند إحساسه بالرغبة في الحركة المذكورة

إذا كان يرغب في وضع شيئاً في فمه ، فيمكنه استخدام اللبان

 الهدف من التدريب هو جعل الطفل قادراً على الإحساس بنفسه وما يقوم بعمله ، والنقاش السهل الواضح يجعل الحل أسهل ، حتى وإن لم يكن الطفل قادراً على إزالة المشكلة فهو قادر على تخفيف حدتها ، وقد لوحظ أن بعض الأهل يحاولون إزالة الحركة نهائياً ، آملين في منع ما يحدث للطفل عند مواجهة أقرانه ، ولكن لوحظ فشلها ، فبناء القوة الداخلية للطفل هي الأساس في منعها.

 

 

النقطة الرابعة: التفاهم العاطفي - Empathizing

 ملاطفة الطفل ومجاراته في انفعالاته وأحاسيسه عند الحديث عن الحركة التي يقوم بها ستكون هي الرافد للوصول للنجاح ، كما أن مضايقة الآخرين له تؤذيه وتزيد من انفعالاته ومن ثم ظهور الحركة بشدة ، لذلك يحتاج إلى الكثير من الدعم في المنزل.

 

 

النقطة الخامسة: بناء التوقعات والحدود - Creating expectation & limits 

من المهم التحكم في انفعالات الطفل وتحويلها إلى الكلام وليس المهم تغيير الحركات نفسها، فالانفعال شعور مهم للإنسان ويجب احترام الطفل ورغباته، كما يجب أن يعرف الطفل عدم حصول العقاب إذا حدثت الحركة وأن هناك مكافئة عند عدم حدوثها. 

 فالتشجيع يجب أن يكون مستمراً، وأن يكافئ الطفل عند نجاحه في تخطي إحدى العقبات، كما من المهم أن يجد الطفل طريقاً للتعبير عن مشاعره وانفعالاته.

 

 

النقطة السادسة: القاعدة الذ هبية - Golden roles

 من المهم إعطاء الطفل الكثير من الوقت خلال اللعب والتدريب لتخطي العقبات، كما يجب إظهار الفرح والتشجيع عند نجاحه في تخطي أحد العقبات، كما الاستمرارية والصبر

 

  • تاريخ الاضافة : May 29, 2017 10:26
  •   |  
  • عدد التعليقات : تعليقات

ما الفرق بين صعوبات التعلم، بطيء التعلم، المتأخرون دراسياً؟


 هناك العديد من الفروقات في جميع الجوانب، كما يلي:

 

 

1-جانب التحصيل الدراسي:

- طلاب صعوبات التعلم / منخفض في المواد التي تحتوي على مهارات التعلم الأساسية (الرياضيات - القراءة - الإملاء). 

- الطلاب بطيء التعلم / منخفض في جميع المواد بشكل عام مع عدم القدرة على الاستيعاب.

- الطلاب المتأخرون دراسياً / منخفض في جميع المواد مع إهمال واضح، أو مشكلة صحية

 

 

2-جانب سبب التدني في التحصيل الدراسي

- صعوبات التعلم / اضطراب في العمليات الذهنية - الانتباه، الذاكرة، التركيز، الإدراك

- بطيء التعلم / انخفاض معامل الذكاء.

- المتأخرون دراسياً / عدم وجود دافعيه للتعلم.

 

 

3-جانب معامل الذكاء (القدرة العقلية):

- صعوبات التعلم / عادي أو مرتفع معامل الذكاء من 90 درجة فما فوق.

- بطيء التعلم / يعد ضمن الفئة الحدية معامل الذكاء 70-- 84 درجة.

- المتأخرون دراسياً / عادي غالباً من 90 درجة فما فوق.

 

 

4-جانب المظاهر السلوكية:

- صعوبات التعلم / عادي وقد يصحبه أحياناً نشاط زائد.

- بطيء التعلم / يصاحبه غالباً مشاكل في السلوك التكيفي - مهارات الحياة اليومية - التعامل مع الأقران - التعامل مع مواقف الحياة اليومية.

- المتأخرون دراسياً / مرتبط غالباً بسلوكيات غير مرغوبة أو إحباط دائم من تكرار تجارب فاشلة.

 

 

5-جانب الخدمة المقدمة لهذه الفئة:

- صعوبات التعلم / برامج صعوبات التعلم والاستفادة من أسلوب التدريس الفردي.

- بطيء التعلم / الفصل العادي مع بعض التعديلات في المنهج.

- المتأخرون دراسياً / دراسة حالته من قبل الاخصائي الاجتماعي في المدرسة.

  • تاريخ الاضافة : March 26, 2017 11:26
  •   |  
  • عدد التعليقات : تعليقات

هل تقعي بهذا الخطأ؟

 

" سيكون لوالدك تصرف معك عند عودته "

 

أحيانًا عندما نشعر بقلة الحيلة، نلجأ في النهاية إلى أشد الحلول. هل وجدت نفسك بهذا الموقف من قبل "سيكون لوالدك تصرف أخر  أو انتظر حتى تسمع والدتك بما فعلت!". دعوني اخبركم أنكم إذا هددتم أطفالكم باللجوء إلى الوالد الأخر فقد اقترفت خطئين.  

الأول أنكم تتنازلون عن سلطتكم وتعطونهم للوالد الأخر وعندما نقول " انتظر حتى يسمع والدك/ أو والدتك بما فعلت" فكأن لسان حالكم يقول " ليس لي سلطة عليك ولكن الأخر لديه السلطة علينا نحن الاثنين وهو قادم  الآن للمنزل. " رسالة أخرى يحملها تهديدكم وهي "أنني بلا سلطة مثلك تمامًا" ، بل " أنك أقوى مني" . استخدام هذه العبارات غير مجدي حيث أنها لا تحمل الطفل مسئولية ما قام به ولا تحدد الصورة العامة للعلاقة في إطار سليم.  

الثاني هو أن الوالد / أو الوالدة عندما يستخدم هذه العبارة فقد حكم على الطرف الآخر بأنه الشخص الشرير وهو أمر غير عادل. عند عودة الأم إلى المنزل ليس عليها أن تتم جميع الأعمال المعلقة التي تركها الأب. الحقيقة، أنها ليست الطريقة المثلى لبداية ليلتكم عند التعامل مع أولادك. إذا  ما أراد أحد الوالدين الاعتماد على الأخر لأمر هام،

الطريقة المثلى هي أن يقول "أعتقد أنني يجب أن أتناقش مع والدك قبل اتخاذ أي قرار بشأنك. انهي واجباتك أو أذهب للقراءة بغرفتك وعليك التأكيد على استخدام صيغة "أنا" ولا يمكن التأكيد أكثر على ألا نستخدم هذه العبارة إلا في الحالات الشديدة الأهمية مثل السرقة أو الكذب على مدرسة  ولا يستخدم في الحالات البسيطة مثل الرد بأسلوب غير لائق.

تذكروا دائمًا عند التعامل مع القرارات هامة يجب معها التصرف الحاسم يفضل  الانتظار قليلًا أو التحدث للوالد أو أي شخص بالغ وهو الاتجاه المفضل عند التعامل مع المواقف التي تؤثر عاطفيًا علينا. في النهاية بدلًا عن تهديد الطفل باللجوء لوالده / أو والدته كون جبهه موحدة وأكد على أن القرار نابع منكما معًا.  

لمشاهدة المقال المترجم اضغط الرابط التالي :

urlm.in/xvuk

قامت بالترجمة : ليلى مصطفى من متطوعي تأهيل

مع تحيات تأهيل لخدمات لذوي الإحتياجات الخاصة .

  • تاريخ الاضافة : December 14, 2016 16:29
  •   |  
  • عدد التعليقات : تعليقات

التطور اللغوي عند الأطفال

 

اول سته شهور

 

يستخدم الطفل البكاء الفطري للتعبير عن احتياجاته الفسيولوجية مثل الشعور بالجوع كما يشاهد وجوه من حوله وهم يتحدثون اليه ويباغت بعينه استجابة للضوضاء يلتفت نحو الأصوات الصادرة من حوله يقلد بعض الحروف مثل أوو ويبتسم ويضحك ابتسامة لاستجابات الاخرين 

من عشر الي اثني عشر شهر

 

يستطيع الطفل الحصول علي ما يريد من خلال الإشارة كما يحاول الوصول الي الاخرين لكي يحملوه ويستمتع بوجوده وسط الاخرين ويلتفت فور سماع اسمه كما يصدر بعض الأصوات مثل بابا ماما ودادا ويستطيع ان يفهم ما يصل الي عشر كلمات مثل باي سخن ويبدا بعض الأطفال في نطق كلماتهم الاولي 

سنة ونصف

 

يفهم الطفل معني داخل -خارج-افتح-اقفل

مع لعض المساعدة يشير الي أكثر من جزء في جسمه يستخدم 20 كلمة على الأقل ويستجيب الي الأسئلة البسيطة ببعض الكلمات او الايماءات البسيطة ويشير الي الصور بأصبعيه ويصدر بعض الأصوات (سلسلة من الكلمات الغير مفهومة)

 

سنتان

 

يستطيع الطفل اتباع توجيهات مكونة من امرين متتابعين مثل احضر العصير واشربه ويستطيع استخدام اثنان من الضمائر علي الأقل ميل انا ويستخدم الطفل مجموعة من الكلمات وينطق جمل من كلمتين ويستطيع ان يشترك في حوار كما يستمتع بوجوده وسط الأطفال الاخرين ويمكن فهم نصف حديثه بشكل واضح

 

ثلاث سنوات

 

يستخدم الطفل مجموعة أكثر من الكلمات ويستطيع تكوين جمل من ثلاث او أربع كلمات مع استخدام بعض حروف العطف مثل ويستطيع مقارنة الأشياء مثل أكبر من ويتقن مخارج الفاظ معينة مثل ف و س ويتحدث عن احداث مضت ويمكن للغرباء فهم معظم كلامه بشكل واضح.

أربع سنوات

 

  يستطيع الطفل اتباع توجيهات متتالية من الكبار يفهم معني قبل وبعد وامام وخلف ويستخدم صيغة الماضي وجمل النفي بشكل أكثر ويتقن كثير من الضمائر ويكون أسئلة ويتقن اصدار صوت ويسرد حكايات.

خمس الي ستة سنوات

 

يستخدم الطفل صيغة المستقبل بشكل سليم عندما يتحدث عن الاحداث المنتظرة والمتوقعة ويتبع التوجيهات والاوامر المركبة مثل ضع كتابك الأصفر علي الطرابيزة قبل ان تذهب الي الحمام وقم بتنظيف اسنانك ففي هذا السن ينمو الاستيعاب السمعي وسرد الحكايات لدي الطفل.

 

سبع سنوات

 

يتقن الطفل كل القواعد النحوية ومخارج الالفاظ ومهارات التحدث يستطيع الطفل شرح موضوع ما والاسهاب فيه وانهاءه او الانتقال الي موضوع اخر ويمكنه توظيف اللغة لأغراض مختلفة مثل الوعود والانذار وسرد الواقف الظريفة.