جارى التحميل...

المدونة

  • تاريخ الاضافة : July 4, 2017 13:34
  •   |  
  • عدد التعليقات : تعليقات

"تعزيز ثقة الطفل بنفسه"

 

عزيزي الأب:

امنح طفلك موهبة الثقة بالذات من خلال التطبيق العملي لهذه الأفكار.

ولا تنسَ أن أبنائك يستحقون ذلك. 

المراحل الأولى:

1- ابدأ مع طفلك بداية صحيحة. فإذا رُزِقْتَ بطفل، فلا تسمه اسماً سخيفاً لأن ذلك سيسبب له الحرج طوال عمره.
2- عانق طفلك بحنان كل يوم.
3- حافظ على أفضل لمعان في عينيك عندما تنظر لطفلك.
4- اضبط طفلك وهو يقوم بأعمال جيدة.
5- لا تتوقع من طفلك أن يكون دائم الاستقامة، متعقلاً، يتميز بعدم الأنانية أو أي من هذه المعجزات بالنسبة لطفل صغير.
6- عندما يتعارض العمل مع شؤون الأسرة، اجعل الأولوية للأسرة.
7- لا تضيع وقتاً على الافتراضات كأن تقول، " ماذا لو؟ “، " لو أنني فقط.." أثناء تربية طفلك.
8- أنصت لحديث ابنك بكل حواسك. فلا تقاطعه، أو تنه جملته قبل أن يكملها بنفسه، فينبغي أن تهتم بكل كلمة يقولها لأن هناك إحساساً خلفها
،إن الاستماع الجيد للطفل هو أفضل من أن تجلس صامتاً ، تنتظر دورك في الحديث
.

9- لا تقلق بشأن ملابسك أو تسريحة شعرك عندما يقوم ابنك باللعب معك .
10- علم ابنك الطرق الإيجابية كي يتغلب على التوتر ويحافظ على هدوئه .
11- إن اهتمامك بحفلات أعياد ميلاد أبنائك يعني احتفالاً بذكرى حياة جديدة .
12- لا تتوقع من أطفالك أن يتعلموا درساً تلقنهم إياه من أول مرة .
13- اقض أطول فترة ممكنة خارج البيت مع أبنائك حيث تتعهدوا الأزهار بالرعاية في الهواء الطلق.
14- اجعل أطفالك يحكون لك عن أحلامهم السيئة أو الكوابيس التي تنتابهم .
15- اشعر طفلك أنك لا تقلل من شأن دميته المفضلة .
16- لا تنهِ يومك بخلاف مع ابنك .
17- تقبَّل حقيقة أنك لست أباً مثالياً ، فإن ذلك يقلل الضغط عليك أنت وطفلك .
18- لا تحضر بعض الأعمال لإنجازها في المنزل لأن ذلك سيترك لدى أسرتك انطباعاً بأن عملك أهم منهم .
19- عليك إدراك أن بكاء طفلك قد يكون لسبب وجيه أو قد يكون لمجرد جذب الانتباه .
20- عليك إدراك أن حتى الأطفال قد يشعرون ببعض الأسى أو تتحطم قلوبهم .
21- حاول دائماً أن تمنح طفلك فرصة أخرى .
22- عندما يكون طفلك صغيراً ، أترك أي عمل تقوم به لتضعه في فراشه كل ليلة .
23- لا تقلق إذا ظهرت على طفلك بعض العلامات حينما تكون تلك العلامات عادية بالنسبة للأطفال في مثل سنه .
24- لا تعامل كل الأطفال بنفس الأسلوب . فإنهم لا يحتاجون نفس الأشياء بالضرورة .
25- راقب ابنك أثناء اللعب لتعرف كيف يرى نفسه وكيف يراك .
26- لا تعتمد على المجلات غير المتخصصة في تربية ابنك .
27- شجع طفلك على تكرار المحاولة .
28- حاول أن تهبط لمستوى إدراك طفلك من حين لآخر .
29- لا تحاول أن تكون شديد الحزم مع أطفالك ، فهم سيمرون بالعديد من التجارب التي ستضعهم على أول طريق النضج دون تدخل منك .
30- احرص على " هدهدة " طفلك وهو في مرحلة المهد ، فإن ذلك سيكون مفيداً لكليكما .
31- التقط الزهور البرية مع طفلك .
32- دعي طفلتك تلهو بأصيص الزرع وآنية الطهي من حين لآخر .
33- كن حازماً في تعليم ابنك الصواب والخطأ . لكن لا تكن متجهماً.
34- تحدث كثيراً مع الآباء الآخرين لأن تربية الأبناء لا تتم بمعزل عن الآخرين.
35- تذكر أن كل الرضوض والكدمات لدى طفلك ليست ظاهرة لعينك.
36- إذا لم تجد الكلمات التي تعبر عن مشاعرك، ضم طفلك إليك بحنان. فهذا كاف لكي تقول كل شيء .
37- لا تضايق طفلك بكثرة ملاحظاتك إذا كانت طريقتك في إبداء الملاحظات غير ممتعة .
38- احتف بنجاح طفلك حتى لو كان هذا النجاح بتقدير متوسط .
39- قدِّر قيمة الحصول على باقة أزهار برية من طفلك .

 

40- تذكر أن كونك أباً يلزمك أحيانا بحب أشياء لم تكن تحبها من قبل .

41- اكتب الأشياء المضحكة والممتعة التي يقولها ابنك ؛ لأن ذلك سيكون مصدر متعتكما في السنوات التالية .

42- اترك الحجرة مضاءة إذا كان ابنك يخاف الظلام .

43- أسس نظاماً يومياً لأن ذلك سيدعم إحساس طفلك بالأمان .

44- لا تجعل كل وجبة عبارة عن " صراع إرادات " بينك وبين طفلك . يجب أن تستسلم أحياناً.

45- لا تقلق إذا كانت ابنتك الصغيرة أكثر ميلاً للعب مع الصبية، أو كان ابنك الصغير يحب اللعب أكثر مع الدمى. فلا ينبغي أن يرغم الأطفال على معايشة تصورات الكبار عما ينبغي وما لا ينبغي أن يكون عليه الأطفال.

46- دع الأطفال يلعبون وهم يرتدون ملابسك القديمة.

47- حاول المحافظة على كتب الأطفال الخاصة بابنك ، فسوف يستمتع كلاكما بها في المستقبل .

48- تذكر أن كل طفل يحتاج إلى تناول الحلوى من حين لآخر .

49- لا تقل كلمة " مستحيل " حيث أصبحت هذه الكلمة تلازم الكثير من الآباء .

50- اصنعي لطفلك بعض الكعك المميز صبيحة أيام الإجازات .

51- اختر لطفلك قدوة قدر استطاعتك لأن ذلك سوف يعظِّم القيم الروحية لديه على مدى عمره .

52- لا تجعل المقارنة الدائمة بين طفلك والأطفال الآخرين عادتك المفضلة .

53- علِّم طفلك الفرق بين التعبيرين " أنا أولاً " و " هذا دوري " .

54- تقبَّل طفلك كما هو .

55- ادَّخر شيئاً مهماً من كل عام من عمر طفلك .

56- دع أجداد الأطفال يدللونهم ، فهذا هو عملهم .

57- حاول أن تداوم على جلسة الشاي العائلية يومياً خاصة عندما يكون أبناؤك صغاراً .

58- تجنب عبارة" افعل هذا وإلا..." كلما أمكنك ذلك .

59- استمتع بالذهاب إلى الملاهي مع طفلك .

60- حاول اقتناء بعض الكتب المحببة واقرأها لأطفالك .

61- اسمح لابنك أن يحمل أخاه الرضيع .

62- إذا ارتكب ابنك خطأ ما ، فلا تشعره بأنه شخص سيئ .

63- لا تدع الفرصة لابنك أن يكون " طاغية " في المنزل ؛ لأن ذلك شيء غير عادل لكل أفراد الأسرة بما فيهم الطفل نفسه .

64- استمع إلى تغريد الطيور في ساعة الغروب مع طفلك .

65- دع طفلك يشاهد الطيور الصغيرة والكلاب الوليدة .

66- اجعل أول شيء يتلقاه طفلك منك صباحاً هو الحب .

67- اختر الحضانة التي سيلتحق بها ابنك بعناية مثلما تختار سيارتك الجديدة .

68- شارك أبناءك الضحك والبكاء .

69- لا تقدس طرق التربية التي يتبعها الآخرون في تربية أبنائك .

70- لا تهمل التقاط الصور أو الحفاظ على الكتب الخاصة بابنك الثاني أو الثالث لأن ذلك يعطي انطباعاً بأن طفلك الأول هو الأكثر أهمية .

71- تفاخر بأبنائك أكثر من لومهم .

72- لا تشعر أبداً بالارتباك مع ابنك أثناء قولك " أنا أحبك " .

73- وضح لأبنائك أن بعض السلوكيات مرفوضة دائماً ، لكن الشخص الذي يقوم بها ليس كذلك .

74- داوم على عادة رمي الحصى في الماء مع ابنك .

75- إذا نجح ابنك في عمل شيء ما ، احتف به .

76- لا تتوقع من طفلك أن " يتصرف كشخص ناضج " إذا كان ما زال صبياً صغيراً .

77- لا تتعجل نضوج ابنك .

78- ابتسم كثيراً ، فإن ذلك لن يضيرك ، بل سيساعدك في إقامة علاقة دافئة مع ابنك .

79- علِّق رسومات ابنك وأعماله المدرسية في أماكن واضحة . إن أبواب الثلاجات مصنوعة لهذا الغرض .

80- انتبه لما يعتقد ابنك أنه شيء مهم ، فإنه كذلك بالفعل .

81- قدِّر نوايا ابنك الطيبة حتى إن لم تؤدِ إلى نتائج وأفعال جيدة .

82- قم بعمل حفل كبير يشارك فيه كل أفراد الأسرة وينالون فيه حظهم من الهدايا .

83- قلل من اللوم قدر المستطاع حتى لا يشعر الأطفال بالخزي من أفعالهم .

84- تذكر ، لا يوجد طفل أقل من أن يكون لديه شيء خاص يحبه .

85- لا تنسَ أبداً أنك أول وأهم مدرس في حياة طفلك .

86- قم معه بزيارة لمحل بيع الحيوانات الأليفة كي تنمي لديه حب الحيوانات .

87- اسمح لطفلك أن يكون لديه أسراره الخاصة التي يحتفظ بها .

88- اسمح لطفلك – أحياناً – بتناول الحلوى في بداية الوجبة وليس في نهايتها .

89- أعط له فرصة – لمرة واحدة على الأقل – أن يكون أول طفل في البناية يفعل أو يمتلك شيئاً مميزاً .

90- لا تتقمص شخصيات خيالية حتى لا تهتز ثقة أبنائك بك عندما يعرفون الحقيقة .

91- تذكر أن تناول مشروب الشكولاتة الساخن مع طفلك في يوم بارد يساعد في إثراء التواصل بينكما . 

92- لا تسخر من الشخصيات الخيالية التي يحترمها طفلك .

93- ابن نموذجاً مصغراً لمعسكر في حجرة المعيشة لتعسكر فيه مع طفلك ليلة ما .

94- لا تستبعد أن يخذلك طفلك أحياناً .

95- حاول اصطحاب ابنك للسيرك من حين لآخر .

96- قل " وداعاً " لابنك دائما ً قبل أن تتركه .

97- حاول أن تسير مع ابنك وسط الأمطار الخفيفة .

98- أجب دائماً على أسئلة طفلك ، ولا تجعله يشعر بأنه غير ذي أهمية .

99- لا تحاول أن تجبر ابنك على فعل أشياء يخافها .

100- مارس الغناء كثيراً مع ابنك .

101- تذكر تلك الأشياء التي قلت أنك لن تفعلها عندما تكبر ويكون لك أبناء ، وحاول ألا تفعلها .

102- احرص على تكوين بعض العادات العائلية لتزيد من استقرار الأسرة الذي يسعد الأطفال ، حيث أنهم سيداومون على هذه العادات عندما يكبرون .

103- لا تبد قلقاً بالغاً عندما يقضي طفلك وقتاً كبيراً في التلوين والرسم .

104- لا تجعل الأطفال يأكلون بمفردهم ، بل اجمعهم على مائدة الطعام العائلية .

105- اجعل طفلك يقص عليك قصة قبل النوم من حين لآخر.

106- لا " تدغدغ " طفلتك كثيراً لو كان ذلك يضايقها .

107- اغمز بعينك لابنك لو كان بينكما سراً مشتركاً .

108- لا حظ الأشياء التي يؤديها طفلك بطريقة جيدة .

109- اتفق مع ابنك على خطة عندما تكونا معاً في مركز تجاري أو في منطقة سكنية مزدحمة حتى لا يتوه عنك .

110- اذهب لتخوض مع ابنك في الطين والماء حتى يعلق الطين على أصابع قدميك .

111- تأبط ذراع طفلك أثناء سيركما معاً .

112- ابن مع ابنك قصوراً من الرمال .

113- ابحث عن شجرة مناسبة حتى تستطيع أنت وطفلك أن تتلقها .

114- دع طفلتك تضع صلصة أو شكولاتة على الأكلة المفضلة لديها من حين لآخر .

115- اخبزي الكعك مع طفلتك .

116- اسمح لطفلك أن يساعدك في غسل سيارة العائلة .

117- كافئ أبنائك دائماً عند قيامهم بأعمال رائعة غير متوقعة . 

118- لا تبالغ في إظهار ضيفك بخصوص مدى نظافة حجرة طفلك ، فبعد عشرين عاماً لن تهتم بهذا الأمر كثيراً.

119- ترقَّب مع طفلك ظهور بشائر الربيع الأولى.

120- حاول تخصيص وقت لكل طفل من أطفالك كل على حدة.

121- حاول مقاومة إغراء قولك لطفلك: " أنت صغير جداً لفهم هذا الأمر “.

122- عوِّد طفلك أن يسمي بالله وبحمده قبل وبعد تناول الوجبات.

123- لا تسمح لابنك أن يأكل اللحم السيئ. 

124- مارس هواية صيد الأصداف مع ابنك واحتفظ في بيتك بأملها .

125- ازرع شيئاً مع ابنك .

126- قم بعمل شيء مميز يوم " عيد الحب " لأن مثل هذه المناسبات مخصصة لإظهار العواطف .

127- حاول أن تبقى في البيت ليلة العيد لكي تحتفل مع أبنائك .

128- امنح طفلك فرصة لعمل " الفشار "V

129- اجمع أوراق الأشجار المتساقطة مع ابنك ثم العبا بها معاً .

130- اجعل ابنك يركب سيارة شرطة أو شاحنة مطافئ لو أمكنك ذلك .

131- لا تجعل فرقاً شاسعاً بين معاملتك لابنك على الملأ ومعاملتك له داخل البيت .

132- ليس لزاماً عليك أن تترك الفرصة لابنك ليفوز عليك في كل لعبة تلعبانها معاً ، لن كل شخص ينبغي أن يفوز أحياناً وليس دائماً .

133- امنح أبنائك فرصة أن يقدموا لك إفطارك في حجرة نومك في أيام عيد ميلادك أو عيد الأب أو عيد الأم .

134- انتبه عند ظهور علامات التوتر والضغط لدى طفلك في شكل ( كوابيس أو نوبات غضب بدون مبرر. إلخ)

135- اذهب مع ابنك إلى إحدى مناطق الريف الجميلة حيث تزوران حظائر الحيوانات معاً.

136- خصص ليلة لممارسة ألعاب الذكاء مع العائلة من حين لآخر.

137- لا تقل لطفلك: " إن ذلك الأمر سيضرني أكثر مما سيضرك أنت “. فلا يوجد طفل تخدعه مثل هذه الأقاويل.

138- علم طفلك أن كل البشر يخطئون وأنه ليس ضرورياً أن تكون مثالياً كي يحبك الآخرون.

139- عندما تكون خارج المنزل، اتصل بطفلتك وقل لها إنك تفتقدها.

140- امتدح كل جهد يبذله طفلك وليس ما يؤدي إلى نجاحات فقط.

141- إن لم تستطع الذهاب لشاطئ البحر، يمكنك إقامة حفل شاطئ في المنزل حول حوض السباحة المصنوع من البلاستيك يحيط به بعض الرمال. 

142- اصنع لطفلك ألعاباً متحركة من الأشياء التي تعكس اهتماماته .

143- تواصل مع ابنك بشكل دائم بعبارات مثل " أعرف انك تستطيع فعل ذلك " كتحفيز له .

144- احرص على ركوب الدراجة مع طفلك .

145- اعتذر لطفلك عندما تكون مخطئاً .

146- امنح طفلك صندوقاً خاصاً يضع به مقتنياته الخاصة وأعطه مفتاحاً له .

147- اسمح لطفلك أن ينتصر عليك أحياناً .

148- قد تضطر في بعض الأحيان إلى أن تؤكد لطفلك أن " العالم يدور حول الشمس وليس 

حوله هو " .

149- احرص على تعليم طفلك السباحة .

150- سجل أول يوم لطفلك في المدرسة بكاميرا الفيديو ، لأن ذلك اليوم هو أحد الأيام الهامة في حياته .

151- عليك أن تدرك أن علاقة الأبوين ببعضهما البعض لا تقل أهمية عن علاقة كل منهما بالطفل ؛ لأن ذلك سيعطي الطفل انطباعاً عما يجب عليه أن تكون العلاقة بين أفراد العائلة .

152- لا تدع فرصة حضور مؤتمرات التربية تفوتك .

153- إن الأشياء التي يعرضها ابنك ويتحدث عنها كثيراً تجعلك تتعرف على كل ما يمثل قيمة كبيرة بالنسبة له .

154- لا تسخر من المخاوف المرضية لدى الطفل ( مثل العناكب والأماكن المرتفعة ) لأن ذلك سيكون له أثر سلبي على الطفل .

155- اسمحي لطفلتك أن تزين كعكة عيد ميلادها بنفسها .

156- إذا اقترضت أي شيء من طفلك ، فلا بد أن ترده إليه .

157- قمْ بعمل تطوعي للمدرسة التي يلتحق بها أبناؤك .

158- عبر لطفلك عن أسفك تجاه موت حيوانه الأليف .

159- اشعر طفلك أنه من الطبيعي أن يمر بيوم عصيب .

160- تناول وجبة الغداء مع طفلك في المدرسة من وقت لآخر .

161- تذكر أن أكل المرطبات قد يكون علاجاً ناجحاً في الكثير من المواقف المحبطة .

162- احتفل بالأعياد القومية في حماسة ، كي يدرك طفلك أن حب الوطن قيمة غالية .

163- ضع عبارة تشجيع في صندوق الغداء الخاص بطفلك .

164- اتصل بطفلك إذا كنت ستتأخر خارج المنزل .

165- لا تكثر من الحديث عن التضحيات التي بذلتها من اجل طفلك ، بل تحدث أيضا عن المتعة التي وجدتها في ذلك .

166- عندما تقرر إلحاق ابنك بمدرسة أو معسكر فيجب أن تقوم معه أولاً بزيارة للمكان حتى يتعرف على المطلوب منه . فهذا من شانه أن يقلل شعوره بالخوف ويؤدي على بناء ثقته بنفسه .

167- قم بأداء الشعائر الدينية مع أبنائك .

168- اجعل طفلك يجهز حقيبته بنفسه عند ذهابكما إلى إحدى الرحلات معاً .

169- ضع اسم ابنك قبل اسمك أحياناً عند توقيع خطابات باسم عائلتك .

170- علِّم طفلك احد أنواع الشفرات السرية .

171- احرص على تسجيل الوقائع الهامة في حياة طفلك في مفكرتك الشخصية أو العائلية .

172- استأجر أحد الرسامين ليرسم " بور تريه " لطفلك ، لأن ذلك سيعلق بذهنكما لسنوات طويلة قادمة .

173- احضر لابنك أحد صناديق الموسيقى والذي يعزف إحدى أغنياته المفضلة .

174- عندما لا تستطيع أن تقترب من ابنك بدرجة كافية حتى تخبره بشيء ما ، فأشر إليه بيديك إشارة يفهمها .

175- لا تحاول إخفاء مشاعرك لأن ذلك سيعلِّم أبنائك استراتيجية غير صحيحة للتعامل مع الأشياء .

176- أشعر ابنك أنك فخور بكل الأشياء التي يقوم بها وليس الأشياء التي يؤديها بطريقة جيدة فقط .

177- لا تدع أفعال طفلك التي تظهر عاطفته تجاهك تذهب دون ملاحظة .

178- حاول أن تنمي المواهب التي يتمتع بها طفلك أيما كانت تلك المواهب .

179- علِّم طفلك معنى أن يكون جاراً جيداً ، وكيف يعامل جيرانه بالصورة الصحيحة .

180- ساعد طفلك على أن يبدأ جمع زينة العيد بنفسه .

181- احتفظ ب " ميدالية " تحوي صورة ابنتك . فإن ذلك يوضح لها مدى اهتمامك بها.

182- انصرف من عملك مبكراً وبصورة غير متوقعة بين الحين والآخر؛ لتمارس بعض الألعاب الممتعة مع طفلك.

183- خذ طفلك معك إلى البيت الذي نشأت فيه لتجعله يشاركك إحساسك عندما كنت في مراحل النمو الخاصة بك.

184- دع طفلك يساهم في رعايتك عندما تكون مريضا (وعندما لا يكون مرضك معديا بالطبع)

185- علم طفلك كيف يتقبل المجاملات ويرد عليها.

186- حاول أن تتعلم شيئاً من طفلك. 

187- امنح طفلك حق اختيار الهدايا التي سيقدمها للآخرين.

188- لا تتهاون في التعامل مع مخاوف ابنك. فلا بد أن تأخذها على محمل الجد .

189- اذهب إلى المكتبات العامة مع طفلك لتتصفحا الكتب معاً .

190- اذهب مع طفلك لمشاهدة إحدى مسرحيات الأطفال من آن لآخر .

191- قم بإعداد وجبة عشاء خاصة على شرف ابنك من حين لآخر .

192- اقرأ كتابات ابنك واهتم بأدق تفاصيلها .

193- اطلب من طفلك أن يساعدك بين الحين والآخر .

194- اطلب من طفلك قراءة البطاقات المصاحبة للهدايا .

195- دع طفلك يسجل رسالة الرد في جهاز " الأنصر ماشين " بصوته ( بعد أن تراجعها طبعاً ) .

196- شاهدا معاً تسجيلات لبرامج الأطفال التي كانت مفضلة لديك عندما كنت صغيراً ، فإنها تعطي كل منكما إحساساً بالتغيير وتمنحكما قاعدة للمقارنة .

197- أعط الفرصة لطفلك كي يكون له حديقته الخاصة .

198- دع طفلك يحضر جنازات من يحبهم لأن ذلك سوف يساعده على التعرف على معنى الإحساس بالخسارة .

199- أعط طفلك مجموعة بطاقات تحوي معلومات كاملة عن (....) حيوانه الأليف كي يضعها حول عنق هذا الحيوان.

200- إذا كنت على وشك أن تُرزق بمولود جديد، فاسمح لابنك الأكبر أن يشارك في جمع الأشياء اللازمة له ويساهم في وضع خطة للتعامل مع أخيه القادم.

201- لمَ لا تطبق ما تقوله؟ حاول دائماً أن تسير في حياتك على المبادئ التي تعلمها لابنك .

202- استخدم ورق الكرتون المقوى لتصنع حائطاً عائلياً تصف عليه الأحداث اليومية المهمة في حياة عائلتك .

203- قم بعمل مفاوضات مع طفلك بخصوص الموضوعات الهامة ، ولكن لا تذعن لكل ما يقوله .

204- أعط لابنك مفتاحه الخاص .

205- شارك ابنك دائماً في الحديث عند اجتماعكما مع مدرِّسه ، فالصمت والسرية يشعران الطفل بالتآمر ضده .

206- لا تجعل مخاوفك وعدم ثقتك في السلطة تنتقل إلى ابنك .

207- علِّم طفلك كيف يخطط للمستقبل .

208- ابدأ في عمل حساب مصرفي باسم طفلك .

209- قدم طفلك للآخرين في المناسبات الاجتماعية ، و لا تتصرف وكأنه غير موجود .

210- إذا كان ابنك خجولاً ومرتبكاً دائماً ، فصافحه بين الناس وعانقه في المنزل .

211- لا تظهر لطفلك أن ما يفعله الكبار هو فقط الجدير بالاهتمام .

212- حاول أن تجعل بداية يوم طفلك هادئة بقدر الإمكان ، لأن البداية الصاخبة لليوم يمكن أن تصيبه بحالة من الإحباط على مدار اليوم .

213- تعلَّم كيف تقرأ لغة جسد طفلك وكذلك كيفية الاستجابة لها .

214- تذكر ، يجب ألا تجبر ابنك على أن يأوي لفراشه بينما لا يرغب في ذلك .

215- حاول أن تركز انتباهك على طفلك حتى تشعره أنك تعطيه تركيزاً كاملاً .

216- لا تجعل طفلك أداة ضغط على شريك حياتك في صراع القوة بينكما . 

217- كن على وعي كامل بالتغييرات الناتجة عن ميلاد طفل جديد وترتيبه بين أبنائك.

218- عامل طفلك بطريقة توحي بالجدية.

219- اهمس في أذن طفلتك أحياناً ؛ لأن ذلك يجعلها تشعر أنها قريبة منك ولديها أسرار مشتركة معك 

220- لا تجعل معاملتك لصديقك أفضل من معاملتك لطفلك.

221- عندما يبدي طفلك عدم الرضا عن اسم التدليل الذي تطلقه عليه ، توقف فوراً عن استخدامه.

222- لا تكن متعباً دائماً عندما يعود ابنك من المدرسة. حاول أن تدخر جزءاً من طاقتك كي ترحب به ترحيباً دافئاً عند عودته للمنزل. 

223- إذا كان ابنك يهوى الرسم أو الغناء ولكن تنقصه الموهبة ، فدعه يمارس هوايته ولا تصدمه بالحقيقة.

 

 

  • تاريخ الاضافة : June 12, 2017 11:11
  •   |  
  • عدد التعليقات : تعليقات

 

كيفية علاج الحركات الغريبة لدى الطفل التوحدي (اللازمات) 

 

لدى بعض الأطفال التوحديون حركات غريبة لا إرادية ومتكررة بدون هدف معين ، وقد تكون بشكل متواصل ، أو أن تحدث في أوقات الانفعال والتهيج مما يؤثر على اكتساب المهارات أو فرص التواصل مع الآخرين ، وقد يكون لها رد فعل سلبي على الطفل.
هذه الحركات ليست أعراضاً تشخيصية للتوحد أو التخلف الفكري ومن أمثلتها : 
اهتزاز الجسم 
رفرفة اليدين 
تموج الأصابع 
تعبيرات الوجه 
غيرها.

قد يكون لدى الطفل حركات غريبة على الوجه ، تزداد عندما يكون الطفل متوتراً ، وتختفي عندما يبتسم ، ومن هذه النقطة يمكن معرفة أسلوب التعامل بزيادة درجة الابتسام ومن ثم التحكم في هذه الحركات غير الإرادية.
 عند وجود حركة بدون هدف في أي جزء من الجسم فإن إشغال هذه العضلة بحركة إرادية سوف يمنع الحركة غير الإرادية ، فإذا كان الطفل يرفرف بيديه فإن مصافحته سوف تمنع الرفرفة ، كما مسك اليدين واللعب بهما ، وعندما يقوم الطفل بالتفاعل معك فإن الحركة الإرادية تسيطر عليها ، ومع التدريب يمكن القضاء عليها تدريجياً.

 

يمكن الاستعانة بأخصائي العلاج الطبيعي على الكيفية التي نستطيع من خلالها السيطرة على أي حركة غير إرادية ، وتقوية التواصل النظري الحركي ، وعندما يستطيع الطفل السيطرة على هذه الحركات فإن الاحتياج لها سوف يضعف ثم يختفي ، وقد تأخذ العملية الكثير من الوقت والجهد ، وقد لا تختفي نهائياً ، ولكن نكون قد دربنا الطفل على السيطرة عليها في أوقات الانفعالات.

 هذه الحركات مزعجة لك ولطفلك ، وإن كانت لا تؤثر على مجرى الحياة اليومية لطفلك فقد تكون محرجة لكما في المدرسة والمجتمع ، ويمكن التدريب على السيطرة على الحركات الغريبة من خلال الخطوات التالية:

 

النقطة الأولى : البدء في حل المشكلة خطوة خطوة - Small steps

إذا كانت هذه الحركات تجلب الراحة للطفل فمن الصعوبة السيطرة عليها ليس للسبب الحركي وحده ولكن للأسباب النفسية والعاطفية ، لذلك فإن احترامك لاحتياجات الطفل سوف تساعد على التحكم في هذه الحركات عن طريق تجزئتها ومن ثم التعامل معها ، وعادة ما يتم البدء في الحركات التي تؤدي إلى مشاكل وقت حدوثها ، ويمكن استخدام اللعب والتعامل المباشر مع الطفل للسيطرة عليها ، فالطفل يقوم بعمل ما يريد من حركات ، ومن خلال اللعب يمكن السيطرة عليها تدريجياً ، وفي النهاية سيفضل التعامل واللعب معك بدون وجود أو ظهور لهذه الحركات.

 

النقطة الثانية : وقت التدريب - Training Time

يمكن استخدام وقت اللعب والتدريب للتعامل مع هذه الحركات ، فعند قيام الطفل بالحركات غير الإرادية فيمكن تحويل الحركة ذاتها إلى حركة إرادية مفيدة ومن ثم إلغاء الأولى.
-إذا كان الطفل يحرك جسمه ويدور به ، فيمكنك الإمساك به وجعل هذه الحركة كجزء من الرقص 
o إذا كان يمص إصبعه مثلاً فضع إصبعك في فمه وأطلب منه مصّه لإشباع رغبته
o إذا كان يهز جسمه إلى الأمام والخلف فضع دمية في حضنه وغني له أغنية "الأرجوحة " لجعل الاهتزاز عملية إرادية.
قد نرى الطفل ينظر إلى اللعبة ويديرها من كل النواحي ، وتلك استثارة بصرية أو أنه يحاول الاندماج معها للابتعاد عنك وعن المؤثرات الأخرى ، فأخذ هذه اللعبة منه قد تثير التهيج لديه، لذلك فعليك النظر معه على نفس المجسم والتركيز مثله ، وإذا لم يوفقك النظر معه فحاول إعطاءه مجسم آخر لينظر له ، كما يمكن استثارته بإعطائه عدسة مكبرة لكي ينظر من خلالها أو نظرات شمسية لتغيير حدة التأثير البصري ، كما يمكن استخدام اللعب لجلب التوافق الحركي البصري، وكمثال على ذلك :

- يمكن باستخدام المصباح للبحث في الظلام عن اللعبة المفضلة لديه

- ثم البحث في الظلام بالمصباح عن الأثاث

- استخدام الألعاب المتحركة لتقليل التركيز

- تعليق الألعاب المفضلة لدى الطفل وجعلها متدلية من السقف.

 

 

النقطة الثالثة: استخدام الرمزية واللعب

 إذا كان الطفل قادر على الكلام فتكلم معه عن الحركة غير الطبيعية التي يقوم بها وكيفية التحكم فيها ، ولكن يجب التركيز على نقاط معينة : 

كيف تحدث هذه الحركات ؟ 

هل هناك مواقف أو مؤثرات تؤدي لحدوثها ؟ 

هل تحدث في وقت محدد يومياً ؟ 

هل تحدث في المنزل أم خارجه ؟ 

ما هي أحاسيس الطفل قبل حدوثها ؟ 

ما هي أحاسيسه وقت حدوثها ؟ 

ما هي أحاسيسه عندما يقوم الآخرين بمضايقته ؟ 

هل هناك طريق يمكن أتباعه لجعل هذا السلوك مقبولاً من المجتمع ؟ 

 قد لا يكون هناك جواباً ، وقد يحك رأسه ، وقد تظهر عليه الحركة نفسها ، وهناك أشياء تساعد الطفل على إفراغ انفعالاته ومن ثم تغيير السلوك غير المرغوب فيه ، فمثلاً :

إذا كانت الحركة هي لمس الأشياء أو نقرها ، فإعطاءه كرة صغيرة تكون معه طوال الوقت ، ليستخدمها عند إحساسه بالرغبة في الحركة المذكورة

إذا كان يرغب في وضع شيئاً في فمه ، فيمكنه استخدام اللبان

 الهدف من التدريب هو جعل الطفل قادراً على الإحساس بنفسه وما يقوم بعمله ، والنقاش السهل الواضح يجعل الحل أسهل ، حتى وإن لم يكن الطفل قادراً على إزالة المشكلة فهو قادر على تخفيف حدتها ، وقد لوحظ أن بعض الأهل يحاولون إزالة الحركة نهائياً ، آملين في منع ما يحدث للطفل عند مواجهة أقرانه ، ولكن لوحظ فشلها ، فبناء القوة الداخلية للطفل هي الأساس في منعها.

 

 

النقطة الرابعة: التفاهم العاطفي - Empathizing

 ملاطفة الطفل ومجاراته في انفعالاته وأحاسيسه عند الحديث عن الحركة التي يقوم بها ستكون هي الرافد للوصول للنجاح ، كما أن مضايقة الآخرين له تؤذيه وتزيد من انفعالاته ومن ثم ظهور الحركة بشدة ، لذلك يحتاج إلى الكثير من الدعم في المنزل.

 

 

النقطة الخامسة: بناء التوقعات والحدود - Creating expectation & limits 

من المهم التحكم في انفعالات الطفل وتحويلها إلى الكلام وليس المهم تغيير الحركات نفسها، فالانفعال شعور مهم للإنسان ويجب احترام الطفل ورغباته، كما يجب أن يعرف الطفل عدم حصول العقاب إذا حدثت الحركة وأن هناك مكافئة عند عدم حدوثها. 

 فالتشجيع يجب أن يكون مستمراً، وأن يكافئ الطفل عند نجاحه في تخطي إحدى العقبات، كما من المهم أن يجد الطفل طريقاً للتعبير عن مشاعره وانفعالاته.

 

 

النقطة السادسة: القاعدة الذ هبية - Golden roles

 من المهم إعطاء الطفل الكثير من الوقت خلال اللعب والتدريب لتخطي العقبات، كما يجب إظهار الفرح والتشجيع عند نجاحه في تخطي أحد العقبات، كما الاستمرارية والصبر

 

  • تاريخ الاضافة : May 25, 2017 15:46
  •   |  
  • عدد التعليقات : تعليقات

تدريب الاطفال على استخدام الحمام

 (التوقف عن استخدام الحفاضة)

قبل الشروع في عملية التدريب لا بد من التأكد بأن الطفل أصبح جاهزا ومستعد للتدريب -حتى لا يضيع الجهد والوقت سدى - فالاستعداد يجب أن يكون من الناحية الجسدية والنفسية (اي القدرة الجسدية للتحكم بضبط البول والبراز، والقدرة على الفهم والإدراك)

ملاحظات هامه: 

عملية التدريب كاملا (التبرز والتبول) تحتاج من ٣ اسابيع الى ٦ اسابيع.

 اختيار الوقت والزمن المناسب، حتى لا نضطر لقطع عملية التدريب بعد الشروع بها (مثل ان تكون العائلة على سفر بعد اسبوعين من بدأ التدريب أو الام على وشك الولادة لطفل جديد ... 

 لا تضعي العمر معيارا للبدء في التدريب، بعض الاطفال نبدأ بالتدريب معهم على عمر سنه ونصف وبعضهم قد يتجاوز الأربعة سنوات ولم يستعد بعد لذلك. ولا تقارني طفلك بأي طفل آخر.

عمل بعض الترتيبات للبيت والسيارة ... مثل رفع السجاد وتغليف المقاعد بالنايلون ..

 ينقسم التدريب لمرحلتين مرحلة التدريب على التبرز في الحمام وبهذه المرحلة نبقي الطفل يلبس الحفاض. المرحلة الثانية التدريب على التبول بالحمام، وبهذه المرحلة يمنع منعا باتا الباس الحفاض نهارا، فقط اثناء النوم ليلا. 

 يجب عدم توقع الحصول غلى نتائج سريعة لان عملية التدرب تحتاج للصبر والتأني

كيف أعرف بأن أبني أصبح مستعدا لعملية التدريب؟

هناك بعض الإشارات التي والعلامات التي تدل على استعداد الطفل: 

1.بقاء الطفل دون تبول لمدة ساعتين على الاقل، وذلك بتفقد الحفاض بين ساعة وأخرى.

2. عندما تصبح عملية التبرز منتظمة (بزمن محدد).

 3. ان يخبر الطفل والديه برغبته بالتبرز أو التبول (مثل قول كلمة ببي، كاكا، كخ....)

ظهور علامات الرغبة بالتبول أو التبرز على ملامح الطفل مثل وجهه أو انزواؤه في أحد أركان المنزل، أو وضع يده على حفاضته.4 

 5. عندما يصبح الطفل قادا على الاستجابة لبعض الأوامر الشفهية (هات، أحضر ....)

عندما يظهر انزعاجه من توسيخ حفاضته بالبول او بالبراز .6

الخطوات المتبعة في عملية التدريب:

 الخطوة الأولى:

 تحديد كلمة يسهل على الطفل استخدامها (مثل حمام، ببي، كاكا...) وفي كل مرة يتم فيها تغير الحفاض نكرر. هذه الكلمة على مسمع الطفل. 

الخطوة الثانية:

 شراء بوتي       

.

الخطوة الثالثة:

ضبط التبرز في وقت محدد.

اذا لم يكن هناك وقت محدد يوميا لعملية تبرز الطفل ، علينا بمساعدة الطفل لضبط ذلك .

 لأننا سنبدأ بعملية التدريب على التبرز بالحمام قبل التدريب على التبول ، حيث نبقي الحفاض ، بهذه الفترة من التدريب ، وبعد أن يتم ضبط عملية التبرز بالحمام ،يتم خلع الحفاض كليا ( ما عد ا وقت النوم ليلا خلال عملية التدريب على التبول بالحمام) .

كيفية تنظيم عملية التبرز اليومي .

 - تختار الأم الوقت الأنسب من اليوم ( أما صباحا قبل الفطور أو ظهرا قبل الغداء ، مع التثبت الزمني لهذا الوقت ، يعني الساعة الثامنة صباحا او الواحدة والنصف ظهرا ، وعليها الالتزام بذلك يوميا لمدة ٤-٧ أيام أو حتى يصبح الطفل بتبرز يوميا بوقت محدد ) ، يجب أن تختار الام وقت مناسب لها ولطفلها .

 -تعطي الام للطفل ( بهذا الوقت ) يوميا ربع كوب من إحدى العصائر المحركة للأمعاء مع مراعاة أن لا يكون باردا ( عصير المشمش أو المانجا ...) قبل وجبته بربع ساعة .

ثم تعطي الطفل وجبتة المعتادة ، وتراقب الطفل بعد ذلك ، عندما تشعر بأنه بريد التبرز تأخذه للحمام ( مع تكرار الكلمة المختارة سابقا ) . 

بعد ان يصبح الطفل قادرا على استخدام الحمام للتبرز بوقت محدد يوميا، نبدأ بعملية التدريب للتبول.

الخطوة الرابعة:

ضبط عملية التبول 

- الاسبوع الاول:

يتم خلع الحفاض كليا بالنهار، ويتم وضع الطفل على النونيه او المرحاض كل ٢٥ --٣٠ دقيقه لمدة ٣-٥ دقائق فقط. 

 في كل مرة يستطيع الطفل التبول بالحمام، يتم تعزيزه (بالتصفيق وان نقول له شاطر عملت حمام...)

 في كل مره يخفق فيها الطفل (يتبول على نفسه) انظر له وأقول (لا نعمل بالحمام)، يمنع منعا باتا معاقبة الطفل أو تعنيفه. 

عندما يتبول الطفل (سواء بالحمام أم على نفسه) نبدأ في حساب ٢٥ -٣٠ دقيقه جديدة للتفقد (أي أخذ الطفل وأجالسه على المرحاض) 

نبدأ بزيادة الزمن تدريجيا حتى نصل مع نهاية الاسبوع الى ساعة كاملة لتفقد الطفل (اي وضعه على المرحاض بين المرة والأخرى) 

الاسبوع الثاني من عملية التدريب نزيد الوقت تدريجيا حتى نصل الى ساعة ونصف الى ساعتين للتفقد وتذكير الطفل (في حمام؟) 

 -الاسبوع الثالث نزيد الوقت حتى نصل من ساعتين ونصف الى ثلاث ساعات.

الخطوة الخامسة:

 التخلي عن حفاضة الليل،

- نبقي حفاضة الليل من ٢- ٤ أشهر من بدء عملية التدريب على التبول بالحمام.

- نأخذ الطفل على الحمام بمنتصف الليل تقريبا. 

-نمنع الطفل من شرب السوائل قبل النوم بساعتين.

 -عندما يستيقظ الطفل صباحا جافا ، نتوقف عن إلباسه الحفاضة ليلا، مع وضع غطاء نايلون على مرتبة السرير احتياطيا.

 

  • تاريخ الاضافة : May 17, 2017 15:25
  •   |  
  • عدد التعليقات : تعليقات

الطفل العنيد

كثيرا من الأمهات تعانى وتشتكى من طفلها العنيد , أولا لنتعرف عن الأسباب التى تكوّن شخصية الطفل العنيد لكى يتجنبها اولياء الأمور الذين لم يسبق لهم التربية :

 

  • التدليل المفرط للطفل والاستجابة لكل مايطلب دون نقاش أو حدود .
  • ذكاء الطفل الحاد وضعف شخصية الاهل فيشعر انه هو المسيطر والمتحكم .
  • القسوة الزائدة على الطفل وتهديده بانواع عقاب غير منطقية لدرجة انه يشعر بأن الأهل لن ينفذوا ذلك العقاب .
  • الرغبة فى الاستقلال وفرض الشخصية وتقليد الكبار فى اتخاذ القرارات الخاصة .
  • استخدام أسلوب العنف والعند فى الطلب دون مبرر لذلك .

الطفل العنيد ماهو إلا نتيجة لوسط ومعاملة خاطئة فقبل إلقاء اللوم واتهام طفلك بالعند قولى بتحليل كل الأسباب التى جعلته يتصف بهذه الصفة .

 

ولأن كل صفة هى سلاح ذو حدين فتعالوا نتعرف على مميزات الطفل العنيد :

  • الثبات الانفعالى أمام الإغراءات المختلفة .
  • القدرة على قيادة حياته واتخاذ قراراته الخاصة بصورة أفضل من الطفل الغير عنيد .
  • قوة الذكاء الاجتماعى وتوقع ردود أفعال الأهل واستغلالها .
  • القوة النفسية واحتمال شحنات الغضب الناتجة عن استفزاز الأهل .
  • القدرة على استخدام أساليب الضغط المختلفة للحصول على مايريد مما يزيد من ثقته بنفسه وقدراته .

تخيلى عزيزتى الأم أن ذلك الطفل الذى تشتكين من صفة العند المسيطرة عليه لديه كل هذه المميزات التى تساعده فى أن يكون إنسان ناجح ويصل لأهدافه بسهولة فماذا لو حللنا باقى الصفات التى يتميز بها !!

 

ولكن تعالوا معا نعرف كيف نتعامل مع هذا الطفل الشديد الذكاء ونستفيد من تلك الصفة الرائعة بشكل إيجابى ...

  • الاحتواء العاطفى وتقدير الطفل ولكن يجب أن نحترس من المبالغة , فالطفل العنيد يتأثر بالكلمة الطيبة والمعاملة الجيدة ويتأثر بالتقدير والاحترام وخاصة لو سمعه يقال عليه فى غير وجوده .
  • ضبط النفس والتحكم بالانفعالات أمام ذلك الطفل الذكى حتى لا يستغل حالة العصبية ويقوم باستفزازك كولى أمر بشكل أكبر .
  • الصبــــــــر .. طفلك العنيد هو نتيجة تربية خاطئة استمرت لسنوات فبالتالى سوف يأخذ وقتا حتى تستعيد قدرتك على السيطرة عليه وحتى يتقبل الوضع الجديد فى أسلوب التربية .
  • اللعب مع الطفل وتخصيص وقت مميز للترفيه يجعل هناك ألفة ورابط بين الطفل وولى الأمر مما يجعل الطفل يفكر جيدا قبل أن يخسر هذا الوقت نتيجة لعنده ومكابرته .

 

والآن تعالوا نتعرف على رحلة علاج الطفل العنيد :

1.العلاج بالقصة

وهى أحدث الوسائل المستخدمة حديثا فى تعديل سلوك الطفل حيث تقوم الأم بابتكار شخصية خيالية وتقدم من خلالها النصائح بشكل غير مباشر أو بامكانها الاستعانة بأحد المختصين بكتابة القصة النفسية للطفل .

 

2.التحفيز المادى والمعنوى

وهنا يتم عمل جدول به خانة للأعمال الجيدة وأخرى للأعمال السيئة ونقوم بوضع علامة صح عندما يقوم الطفل بعمل شئ ايجابى وعلامة خطأ عند عمل شئ سلبي وكل فترة تقوم الأم بإعطاء الطفل هدية تشجيعية لتصرفاته الإيجابية ولكن بعد ذلك سننمى عند الطفل احساسه بأهمية تحقيق الإيجابى وإنجاز أهدافه بصرف النظر عن الهدية حتى لا يتحول لشخص مادى لا يعطى إلا بمقابل .

 

3.الخروج من دائرة التحدى مع الطفل

بمعنى وضع قانون أو طرف ثالث يكون هو صاحب القرار وهذا الطرف قد يكون شخص أو شئ مثل المنبه مثلا حيث يقوم ولى الأمر بضبط المنبه وتحديد وقت المذاكرة والنوم وارتداء الملابس وهكذا واذا لم ينتهى الطفل فى موعده المحدد يظهر ولى الأمر مشاعر الأسف لخسارة الطفل التحدى وليس الفرح أو الشماتة واذا كسب الطفل وانتهى فى المعاد المحدد فيحصل على جائزة معنوية كحضن أو تخصيص فترة للعب أو القراءة معه .

 

4.التدريب على مارفض الطفل فعله

وهى طريقة تحتاج لقوة ضبط النفس من ولى الأمر حيث يقوم بالتالى :

 - يرفض الطفل الطاعة، فيؤجل ولي الأمر عملية التوجيه مع التلفظ بعبارة مثل:" أرى أنك لا تستطيع القيام بهذا العمل ولهذا أنت تحتاج للتدرب على كيفية أدائه"

- يختارولى الامر وقتاً يناسبه ولا يناسب الطفل، كموعد مشاهدة برنامج مهم، أو موعد ألعاب الكمبيوتر، أو موعد مقابلته لأصدقائه ..الخ

- يقول المربي (بكل حب واحترام) ، حان موعد التدريب، ثم يبدأ في تعليم الطفل السلوك الذي سبق ورفض القيام به: الأكل بطريقة مهذبة، جمع الالعاب في سلة واحدة , التحدث بنبرة صوت هادئة ..الخ

- ويطلب ولى الامر من الطفل تكرار العمل بالطريقة التي شرحها عدد معين من المرات يستغرق من نصف ساعة لساعة كاملة.

- قد يرفض الطفل الطاعة، وهنا يأتي وقت الحزم، بكل احترام يخبر ولى الأمر الطفل أنه مضطر للقيام بهذا نظرا لأن الطفل لم يستطع القيام بهذا النشاط ؟؟

  - قد يصر الطفل على الرفض، فيحق لولى الأمر عندئذ أن يمسك بيده مجبرا إياه على الطاعة فإذا انصاع تركه يكمل النشاط

- لابد لولى الأمر أن يكون متواجدا في كل مرحلة ويتابع بنفسه التدريب مظهرا كامل راحته وتشجيعه للطفل، كما لابد ألا يظهر استعجالا أو رغبة في انهاء الموقف، لأن الهدف هو التدريب والتعليم. كما يمكنه أن يكرر على مسامع الطفل أهمية هذا الفعل الذي يتدرب عليه.

إن عكوف الطفل على هذا النشاط الممل يجعله يفكر ألف مرة قبل أن يقرر رفض الطاعة، لأنه يعلم أن العاقبة هو التدريب!

 

5.تحديد المطلوب من الطفل :

كثير من أولياء الامور ينهاروا عند فعل الطفل لتصرف خاطئ ويصرخون فى وجوههم والطفل يستمر فى فعل الخطأ لأنه ببساطة لم يفهم أن صراخ ولى الأمر بسبب هذا التصرف مثلا ..

قد يأكل الطفل بأسلوب غير لائق ويضع الأم فى موقف محرج فبدلا من أن تنصحه الأم بالطريقة الصحيحة لتناول الطعام نجدها تنهار وتصرخ فى وجهه أن هذا خطأ ولا تفعل ذلك مرة أخرى دون ان تعطيه البديل الصحيح !!

 

6.على الطفل أن يتحمل نتيجة اختياراته :

 إن الطفل الذي اعتاد أن يضرب رأسه بالحائط أو يلقي ألعابه الغالية الثمن أرضا، يدرك تماما أن الوالدين لن يحتملا هذا الموقف وسيسارعان بمحاولة إسكاته بأي ثمن. في حين أن ترك ولى الامر للطفل يخبط الأرض كما يشاء ، سيجعل الطفل يشعر بالألم من الصدمة بالأرض أو الحائط أو حتى الألم من كثرة البكاء ومن ثم، سيسكت وحده! وكسر الطفل لألعابه لابد أن يتحمله هو وحده ولا يتم استبدال اللعب التي كسرت عمدا بأخرى، ولا يصح أن يظهر المربي الغضب أو الضيق أو الشماتة ،بل يظهر المربي الأسف على فوات حظ المربي من هذه الألعاب الثمينة!

 

7.البحث والمحاضرة المملة :

هذا الأسلوب يناسب المراهق والطفل الكبير نسبيا فاذا عرف ولى الأمر أن ابنه المراهق يقوم بأحد الأفعال المتهورة مثل التدخين، القيادة السريعة، السرقة .... فعليه ان يلزمه بعمل بحث اجبارى بأضرار هذا السلوك أو حضور محاضرة مملة عن هذا السلوك والطفل العنيد عنده قناعة بأنه الوحيد الذى يعرف مصلحة نفسه ويكره الملل بشدة  وبالتالى سيتجنب فعل هذا الخطأ لتجنب هذا العقاب الممل .

 

8.كرسي العقاب :

حيث يجلس عليه الطفل بعد حالات الثورة والصراخ حتى يهدأ تماما ثم نبدأ فى التحدث معه بشأن تصرفه الخاطئ ومدة الجلوس على الكرسي تكون دقيقة لكل عام فمثلا طفل ال5 سنوات يجلس 5 دقائق ويجب ان يكون الكرسي بعيدا عن كل وسائل الترفيه وتحت نظر ولى الأمر .

 

9.التوجيه البدنى :

عندما يأمر ولى الأمر الطفل بأمر ما فيتجاهله الطفل رغم أنه سمع وفهم، فيتحرك ولى الامر فورا ويكرر الأمر وهو يوجه الطفل بدنيا للتنفيذ. وهذا ينفع مع الأطفال تحت العاشرة حتى لا يتحول الأمر إلى شجار بين ولى الامر والطفل فيفقد ولى الأمر هيبته ورغبة الطفل في السيطرة على حركاته ستدفعه مع تكرار هذا الأسلوب إلى المسارعة بالتنفيذ لكي لا يفقد سيطرته على حركته، ولكي لا يسمح للمربي بإجباره على العمل..

 

10.الاختيار الذكى :

هنا يقوم ولى الأمر بتخيير الطفل بين شيئين لا ثالث لهما والشيئان خاضعان لرغبة ولى الأمر وهذا التصرف ينمى من شخصية الطفل ويعوده غلى تحمل المسئولية مع مراعاة وضع وقت محدد للاختيار واذا تجاوز الطفل هذا الوقت تقوم الأم بالاختيار بنفسها , هذا الأسلوب يعد ناجحا جدا مع الطفل المجادل، فعندما ترفض الأم طلب طفلها بأن يأخذ الحلوى قبل الطعام مثلا، فيظل يجادل ويفاوض على الأمل تراجعها ، فكل ماعليهاهو أن تخيره بأن يجلس معها في الغرفة ولا يتحدث في هذا الأمر، وبين أن يختار الخروج من الغرفة لأي مكان بالمنزل   فإذا استمر الطفل ، تقول له بحزم : أنها ترى عجزه عن الاختيار وبالتالي فهي (مضطرة لأن تختار له) وتأخذه ليجلس في المكان المخصص للعقاب.

 

قامت بالترجمة :

أميرة علامة

  • تاريخ الاضافة : February 8, 2017 16:20
  •   |  
  • عدد التعليقات : تعليقات

بينما تدفع عربه التسوق فى المحل تسمع عويل فى الممر الملاصق، الصراخ يبدا منخفضا ثم يعلو بحده  ويتبعه " احتاجه ولكنى احتاجه " تتوجه للممر وترى ام تحاول اسكات طفلها ذو ال 6 سنوات عن الصراخ وصرخاته تعلو وتعلو ان هذا يتحول الى نوبه حاده.

كعابرين معظمنا يشعر بالشفقه للوالدين بهذه المواقف فنحن نعرف كم تكون صعبه، ونتمنى لهم التوفيق  والتفاؤل بصمت بينما نتجول حول النوبه ، قد تسمع احدهم يتمتم "سيطر على هذا الطفل " او " لن اسمح لطفلى ابدا ان يتصرف بهذه الطريقه" او اى شئ اخر لن يساعد كذلك فى الموقف.

كوالد كيف تتصرف عندما يبالغ طفلك فى تصرفه فى الاماكن العامه؟

 

1.اعرف حدود طفلك 

 

الخروج عن السيطرة لا يعنى ان الطفل يتعمد اساءة الادب  فالرضع لا يزالون يطورون قدرتهم على السيطرة على مشاعرهم عندما يتم التاثيرعليهم او يكونوا  مرهقين، النوبات والعصبيه  امر شائع  وحتى الاطفال الاكبر قد يواجهون صعوبه فى السيطرة على مشاعرهم  - خاصه عندما يكونون متعبين او جائعين جدا.

 

انت تعرف طفلك اكثر، كم يستطيع التحمل؟

 

رحله قصيره للبقاله تختلف عن قضاء الوقت فى مركز التسوق، التسوق م

بكرا قد يكون افضل من  الخروج قبل موعد العشاء مباشرة، 

هل تستطيع قضاء بعض المشاوير بدون اخذ طفلك ؟! إذأً اعرف حدود طفلك وقدر استطاعتك رتب الخطه.

 

2.اثناء حدوث النوبه، خذ نفسا عميقا وادرك ان هذا صعبا جدا.

 

الوالدين يشعرون بضرورة ايقاف النوبه على الفور , وعندما لا ينجح هذا يشعرون بالاحراج  وعدم السيطرة عادة، واهم شئ تتذكره هو النوبات وسلوك الطفل المبالغ لا يجب ان يكون مجديا للطفل، لا تريد طفلك ان يبداء فى اخافتك ليحصل على ما يريد و يهددك بالاحراج بسلوكه السيئ، على صعوبه هذا حاول جاهدا ان تبقى هادءا و حازما، حاول ان تتجاهل جميع الاخرين من حولك وتنبقى مركزا مع ما يريده طفلك فى هذه اللحظه، اذا كان الطفل حقا غاضب قد تحتاج الى ان تعطبه ارشادات تساعده على الهدوء حاول مثلا " استطيع سماع انك حقا غاضب ولكن صرخك على لن يساعد حاول اخذ انفاس عميقه " 

لا تعطى تصرفه المبالغ اى اهتمام اضافى وامضى فى طريقك للخروج  اذا استطعت المجئ لاحقا لاجل الشراء عظيم والا توجه لصف الخروج واذهب للبيت على  الفور،

احيانا لا يمكنك مغادرة المحل وعليك الجلوس وانتظار النوبه لتنتهى يمكنك ان تتصنع الهدوء و ترشدهم الى المخرج ليرو ان النوبه لن تغير شئ فى قواعدك

العصبيه ونوبات الغضب هى علامة على نقص القدرة على حل المشاكل بعضها متوقع ومنتظر ان تتحسن مع نمو الطفل ليتعلم كيف ينظم انفعالاته.

  • تاريخ الاضافة : February 8, 2017 16:05
  •   |  
  • عدد التعليقات : تعليقات

المهارات اللازمة لتعليم الكتابة

 

هناك مجموعة من المهارات اللازمة لتعليم الكتابة وهي عبارة عن:

 

-التآزر

-الشخبطة

-تنمية الانامل الدقيق

-الخطوط

 

أولا: التآزر:

1.انيفتح غطاء علبة

2.ان يدخل خرزة كبيرة داخل عصاة (تأزر العين مع اليد)

3.لضم خرز صغير في خيط او سلك

4.ان يرمي كرة داخل سلة

5.ان يدخل خرز داخل زجاجة

6.ان يركل كره في اتجاه معين

7.لبعة كونكت فور

 

ثانيا الشخبطة:

1.ان يقوم بالشخبطة بألوان ماء بيده على ورقة كبيرة

2.ان يمسك قلم كبير او صغير بطريقة سليمة

3.ان يقوم بالشخبطة على السبورة بشكل سليم

4.الشخبطة على ورقة كبيرة دون إطار معين

5.الشخبطة على ورقة صغيرة دون التقيد بإطار معين

6.الشخبطة في إطار محدد داخل الورقة

 

ثالثا تنمية الانامل الدقيقة:

1.جمع مجموعة من الرمل في كيس او طبق

2.يقوم بفك زراير كبيرة الحجم

3.فك زراير صغيرة

4.فك وقفل كبسولة

5.لصق رمل او نشارة على شكل معين

6.تدوير صلصال

7.تقطيع الصلصال الي قطع صغيرة

 

رابعا الخطوط:

1)      ان يرسم خطوط مستقيمة فوق نقط

2)      ان يقوم بتوصيل نقط على شكل خط منحني

3)      ان يقوم بتوصيل نقط شكل خط منكسر

4)      توصيل نقط شكل دائرة

5)      توصيل نقط شكل مربع

6)      توصيل نقط شكل مستطيل

7)      توصيل نقط شكل حيوان او أشياء

8)      توصيل نقط شكل حروف

9)      توصيل نقط شكل اسمه

10)  توصيل نقط شكل كلمات مختلفة

11)  نرسم خط على الأرض ونطلب منه المشي عليه ثم رسمه في ورقة

12)  ان يمشي في قطار علي شكل دائرة مع اصدقاءه ثم رسمه على ورقة

 

  • تاريخ الاضافة : December 14, 2016 16:29
  •   |  
  • عدد التعليقات : تعليقات

التطور اللغوي عند الأطفال

 

اول سته شهور

 

يستخدم الطفل البكاء الفطري للتعبير عن احتياجاته الفسيولوجية مثل الشعور بالجوع كما يشاهد وجوه من حوله وهم يتحدثون اليه ويباغت بعينه استجابة للضوضاء يلتفت نحو الأصوات الصادرة من حوله يقلد بعض الحروف مثل أوو ويبتسم ويضحك ابتسامة لاستجابات الاخرين 

من عشر الي اثني عشر شهر

 

يستطيع الطفل الحصول علي ما يريد من خلال الإشارة كما يحاول الوصول الي الاخرين لكي يحملوه ويستمتع بوجوده وسط الاخرين ويلتفت فور سماع اسمه كما يصدر بعض الأصوات مثل بابا ماما ودادا ويستطيع ان يفهم ما يصل الي عشر كلمات مثل باي سخن ويبدا بعض الأطفال في نطق كلماتهم الاولي 

سنة ونصف

 

يفهم الطفل معني داخل -خارج-افتح-اقفل

مع لعض المساعدة يشير الي أكثر من جزء في جسمه يستخدم 20 كلمة على الأقل ويستجيب الي الأسئلة البسيطة ببعض الكلمات او الايماءات البسيطة ويشير الي الصور بأصبعيه ويصدر بعض الأصوات (سلسلة من الكلمات الغير مفهومة)

 

سنتان

 

يستطيع الطفل اتباع توجيهات مكونة من امرين متتابعين مثل احضر العصير واشربه ويستطيع استخدام اثنان من الضمائر علي الأقل ميل انا ويستخدم الطفل مجموعة من الكلمات وينطق جمل من كلمتين ويستطيع ان يشترك في حوار كما يستمتع بوجوده وسط الأطفال الاخرين ويمكن فهم نصف حديثه بشكل واضح

 

ثلاث سنوات

 

يستخدم الطفل مجموعة أكثر من الكلمات ويستطيع تكوين جمل من ثلاث او أربع كلمات مع استخدام بعض حروف العطف مثل ويستطيع مقارنة الأشياء مثل أكبر من ويتقن مخارج الفاظ معينة مثل ف و س ويتحدث عن احداث مضت ويمكن للغرباء فهم معظم كلامه بشكل واضح.

أربع سنوات

 

  يستطيع الطفل اتباع توجيهات متتالية من الكبار يفهم معني قبل وبعد وامام وخلف ويستخدم صيغة الماضي وجمل النفي بشكل أكثر ويتقن كثير من الضمائر ويكون أسئلة ويتقن اصدار صوت ويسرد حكايات.

خمس الي ستة سنوات

 

يستخدم الطفل صيغة المستقبل بشكل سليم عندما يتحدث عن الاحداث المنتظرة والمتوقعة ويتبع التوجيهات والاوامر المركبة مثل ضع كتابك الأصفر علي الطرابيزة قبل ان تذهب الي الحمام وقم بتنظيف اسنانك ففي هذا السن ينمو الاستيعاب السمعي وسرد الحكايات لدي الطفل.

 

سبع سنوات

 

يتقن الطفل كل القواعد النحوية ومخارج الالفاظ ومهارات التحدث يستطيع الطفل شرح موضوع ما والاسهاب فيه وانهاءه او الانتقال الي موضوع اخر ويمكنه توظيف اللغة لأغراض مختلفة مثل الوعود والانذار وسرد الواقف الظريفة.