جارى التحميل...

المدونة

  • تاريخ الاضافة : August 27, 2017 13:49
  •   |  
  • عدد التعليقات : تعليقات

عندما يكرر الطفل الكلام الذي يسمعه أو يطلب منه أن يكرره أمر تطوري للغة وجيد، ولكن إذا تخطى عمر 3 سنوات سيتحول الأمر إلى مشكلة " الايكولاليا " أو ما يسميه البعض المصاداة أو الترديد. 

 

متى يصاب الأطفال بمثل هذه الحالة؟ 

الحالة تعتبر طبيعية (مهارة التقليد) وملازمة لنمو الطفل خلال السنوات الأولى والتكرار يساعد الطفل على تخزين المفردات ليستعملها في موقعها المناسب وموقفها الخاص ولكن إذا استمر يحتاج إلى المعالجة ومراجعة. 

 

ما هي الايكولاليا Echolalia؟ 

اضطراب في عملية التواصل، يظهر من تكرار الكلام مباشرة بعد سماعه أو بعد وقت قصير أو طويل (أي أن الطفل يعيد العبارات كما هي في موقعها الغير المناسب خلال الحديث)، وهي بذلك نوعان: 

 

فورية 

بعدية 

 

ما هي أسباب حدوث ظاهرة المصاداة؟ 

هناك العديد من الأسباب التي تساعد على ظهور هذه المشكلة ومنها: 

• الإصابة باضطراب نفسي (التوحد). 

• الإصابة باضطراب عصبي. 

• وجود تشتت وضعف تركيز. 

• وجود تأخر عقلي. 

• إلحاح الأهل على تكرار الكلام. 

 

تفسير حدوثها: 

 

 هناك اختلاف من حالة لآخري في تفسير حدوث الترديد، بعض الاطفال: 

 

° ضعيف استيعابياً: يعاني نقص في الفهم والاستيعاب لرموز اللغة. 

° ضعيف الانتباه: لديه ضعف في مهارة الاستقبال والتمييز السمعي. 

° ضعيف تواصليا : يفقد مهارات التفاعل والتواصل الاجتماعي. 

° هناك أطفال لديهم اندفاعية كلامية، ليس لديهم مهارة الانتظار والتنظيم  

° استخدم نمط تدريبي خاطئ قائم على المثير والاستجابة فقط، بمعنى تعويد الطفل على الاستجابة اللفظية فقط بمجرد سماع الأمر اللفظي يجيب حتى لو خطأ. 

 

ما هو تأثير الايكولاليا على حياة الطفل؟ 

 

من الطبيعي أن يظهر عدد من المشكلات عند الاطفال الذين يعانون من الايكولاليا، وذلك بسبب صعوبة تواصلهم مع الآخرين وعدم فهمهم للكلام الموجه إليهم مما يعيق اكتسابهم للكثير من المفاهيم والخبرات ويشكل لهم صعوبة من الناحية الاجتماعية (مشاركة أقرانهم باللعب، ضعف القدرة على التعبير عن فكرة معينة، ضعف القدرة على استقبال معلومة). 

 

متى يجب التدخل واللجوء إلى المختصين؟ 

 

إن تخطي الطفل 3 سنوات واستمرت ظاهرة التكرار المباشر بدون فهم، يستدعي التوجه إلى اختصاصي علاج النطق واللغة. 

 

ما هو دور الأهل في هذه المرحلة؟ 

 

على الوالدين عدم الاستخفاف بمثل هذه المشكلة، من خلال مراقبة طفلهم وطريقة تواصله مع الآخرين، وعدم تحفيزه على تكرار الكلام. 

 

ما أهمية الاكتشاف المبكر في علاج الطفل؟ 

 

الاكتشاف المبكر يساعد إلى حد كبير في معالجة الطفل، لأنه يكون في مرحلة اكتساب اللغة والتواصل، وكلما كان الطفل صغيراً كلما كان تجاوبه أسرع وتمكنا من السيطرة على مشكلته أكثر. 

 

العلاج؛ 

 

بما ان الايكوليليا هي قصور في فهم اللغة الاستقبالية لدى الحالة مما يضطره إلى إعادة الكلام اللي بسمعه لذلك فالعلاج يكمن في مساعدة الطفل على فهم اللغة الاستقبالية من خلال الاجابة على بعض الاسئلة البسيطة مثل اسمك ايه؟ ساكن فين؟ بابا اسمه ايه؟ مع التركيز على نطق الاجابة مع الطالب بصوت اعلى من السؤال وبطريقه سريعة حتى يربط الطفل بين السؤال والإجابة أي ان يحدث له تمييز سمعي بين السؤال والإجابة. كذلك تحدث المصاداة نتيجة لخوف او ارتباك او اي حالة شعورية اخرى تربك الطفل.. اي ان النابع لظهورها عاطفي- وجداني وعلى هذا المجال يجب العمل للتخفيف منها 

 

** هذه بعض الطرق المقترحة لعلاج الترديد والمصادرة: 

 

1- قم بتحضير كراسه بها عدد كبير من الصور التي يقوم الطفل بتسميتها على ان تكون كل صورة في صفحه منفصلة بالكراسة على ان تكون هذه الصور (صور العائلة – صور حيوانات – وغيره)، قم بتدريب الطفل علي ان ينطق اسم الصورة بمجرد ان تشير اليها، حاول ان تدرب الطفل جيدا في هذه المرحلة حتى يتم الطفل نطق اسماء كافة الصور بمجرد اشارتك إليهم  

 

2- ضع كارت شفاف وسط الكراسة ودرب الطفل علي ان يقول” لا اعرف” عندما تشير الي هذا الكارت. 

 

3- كون اسئلة متعددة في نهاية الكراسة، على ان تتناسب مع الصور. 

 

4- إذا تأكدت ان الطفل ينطق كافة الصور بمجرد اشارتك عليها، وبنطق على الكارت الشفاف” لا اعرف” ابدأ في وضع اسئلة في نهاية الكراسة تتناسب مع الصور ثم أبداء في طرح الاسئلة علي الطفل. 

 

مثال:  

 

أ- سؤال واحد له عدة إجابات. 

 

ما الذي يطير بالسماء؟ طيارة  

 

ما الذي يطير بالسماء؟ حمامه  

 

ب- اسئلة متعددة لها اجابة واحدة. 

 

ما الذي يطير بالسماء؟ حمامه 

 

ما هو الحيوان الذي له ريش ويطير؟ حمامه  

 

ت- اسئلة مجهولة للطفل يجب ان يجيبها بالنفي” لا اعرف “ 

 

ماذا اكل صديقك احمد يوم أمس؟ 

 

وبهذا نكون قد انتهينا من الفنية الاولي … فأغلب الاطفال تردد ما تسمعه نتيجة لعدم فهمها لفنيات الحوار ومنها” السؤال والاجابة” وكذلك قد يردد الطفل الكلام نتيجة لأنه لا يمكنك القدرة على النفي. 

 

* الفنية الثانية * 

 

استراتيجية stop توقف بالإشارة الي الطفل الي التوقف عن الترديد بوصفة سلوك سلبي 

 

الا أن هذه الطريقة غير مستحبة مع بعض الاطفال الا أننا يمكننا الاستعانة بها احيانا وخصوصا مع الاطفال التي تردد بعض المشاهد التلفزيونية باستمرار  

 

* الفنية الثالثة * 

 

بعض الاطفال تردد اخر كلمه في الجملة  

يمكنك ان تستخدم معهم هذه الفنية  

 

أسأل الطفل عند احتياجه للقيام بأمر ما مثال (الشرب) سؤال ينتهي بكلمة نعم ام لا؟ 

 

مثال: هل تريد الشرب نعم ام لا؟ 

 

ستلاحظ ان الطفل يأخذ اخر كلمه ويقوم بترديدها وهي كلمة (لا) 

 

امنع عنه المثير” الشرب” لثواني ثم أعرض عليه ثانية بنفس السؤال أذا كانت الاجابة كالسابق كرر الأمر معه 

 

في المرة الثالثة 

 

قل للطفل: هل تريد ان تشرب؟ ثم اربط معها الاجابة وبسرعة” نعم اريد أن اشرب